abdlkhalk

abdlkhalk

منتـــــــــــــــــدى التــــــــــــــواصــــــــــل والاهتمام
 
الرئيسيةhttp://trial.12س .و .جالتسجيلدخول
نتمنى ان تساهموا معنا بكتابة مواضيعكم الجميلة وان تكتبوا اقتراحاتكم التي سنأخذها ان شاء الله بعين الاعتبار
حكمة هذا الزمان: لا تكــونن قـاسيــا فتكســر ولا ليــــــنا فتعصــــــر
ياداخل المنتدى صل على النبي محـمـد صلـى الله عليه وسلــم
ثلاث يعز الصبر عند حلولهـا ويذهل عنها عقل كل لبيب خروج اضطرار من بلاد يحبها، وفرقة إخـوان، وفقد حبيب
المواضيع الأخيرة
» تصميم مواقع الانترنت – انشاء موقع الكتروني
الأحد سبتمبر 10, 2017 8:59 am من طرف شركة اطياف

» تصميم تطبيقات الهواتف الذكية مع أطياف
الإثنين يوليو 03, 2017 11:40 am من طرف شركة اطياف

» انت الناقد الفذ يا دكتور بومنجل
الثلاثاء يونيو 27, 2017 11:13 am من طرف ربيع سعداوي

» الاحكام تصدر باسم الشعب.فمن يقول لاهابريي عدالة ال لا؟؟
الثلاثاء يونيو 27, 2017 11:08 am من طرف ربيع سعداوي

» الاحكام تصدر باسم الشعب..فمن يقول لارهابيي العدالة لا؟؟؟
الثلاثاء يونيو 27, 2017 10:40 am من طرف ربيع سعداوي

» تصميم وتنفيذ جميع ديكورات الأسقف المعلقة جبسيوم بورد
الإثنين أكتوبر 10, 2016 1:56 pm من طرف atiaf

» مبرمج اندرويد – مبرمج ايفون
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 12:33 pm من طرف atiaf

» تصميم مواقع انترنت – شركة تصميم مواقع انترنت
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 12:03 pm من طرف atiaf

» مبرمج مواقع انترنت
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 10:25 am من طرف atiaf

» مصمم مواقع انترنت
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 9:58 am من طرف atiaf

» اعلان جوجل ادورد
الإثنين سبتمبر 05, 2016 9:52 am من طرف atiaf

» اعلان فيس بوك مدفوع – ممول
الإثنين سبتمبر 05, 2016 9:45 am من طرف atiaf

» تسويق الكتروني
الأحد سبتمبر 04, 2016 2:55 pm من طرف atiaf

» تصميم مواقع انترنت – شركة تصميم مواقع انترنت
الأحد سبتمبر 04, 2016 2:33 pm من طرف atiaf

» تسويق الكتروني
الأحد أغسطس 07, 2016 12:02 pm من طرف atiaf

» اعلان جوجل ادورد
الأحد أغسطس 07, 2016 10:19 am من طرف atiaf

» اعلان فيس بوك مدفوع – ممول
الأحد أغسطس 07, 2016 9:09 am من طرف atiaf

» مبرمج اندرويد – مبرمج ايفون
السبت أغسطس 06, 2016 2:42 pm من طرف atiaf

» مبرمج اندرويد – مبرمج ايفون
الأربعاء أغسطس 03, 2016 3:09 pm من طرف atiaf

» سيارات بي ام دابليو مستعملة
الأربعاء أغسطس 03, 2016 1:17 pm من طرف atiaf


شاطر | 
 

 الاغراض الجديدة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 623
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 06/09/2008

بطاقة الشخصية
المواضيع الاخيرة:
2/2  (2/2)
المواضيع الاخيرة:
1/1  (1/1)

مُساهمةموضوع: الاغراض الجديدة   الجمعة ديسمبر 23, 2011 12:22 pm



الأغراض الجديدة

1- المجون:

يبدو أن كلمة (المجون) في اللغة تعني الصلابة والغلظة، (فاستعملت الكلمة : ماجن لصلابة وجهه وقلة حيائه) [هدارة، ص: 203]، فالماجن هو من يرتكب المقابح والفضائح غير مبال ودون تستر أو حياء. وقد رويت بعض المجونيات في أخبار وأشعار القرن الأول، ولكنها قليلة لا تجسد تيارا كاملا، ومنذ بدء القرن الثاني الهجري بدأت موجته تظهر وتقوى لاسيما بالكوفة. ولقد أسهمت ظروف كثيرة في ازدهاره على ذلك النحو، كتأثير الثقافة الفارسية [ خاصة الجنسية] والديانات القديمة وكثرة الجواري والسكر... وقبل أن تظهر آثاره في قصور الخلفاء كان في العصر الأموي في قصر الخليفة الوليد بن يزيد، واشتهرت في العصر العباسي جماعات من المجان يؤلفون حلقة ويتجمعون في أمكنة محددة، ضمت كثيرا من الشعراء (أبان اللاحقي، ومسلم بن الوليد، ووالبة بن الحباب، وداود بن رزين، وفضل الرقاشي، والجماز، وأبو الشمقمق، وعمرو الوراق، وعلي بن الخليل، وإسماعيل القراطيسي، وحماد عجرد، ومطيع بن إياس، ويحيى بن زياد، ...). وقد جرت بينهم أخبار وأشعار ومناقضات..ويبقى أبرزهم ابن حَجاج وابن سُكّرَة. ومن محاوره العامة، المجاهرةُ بارتكاب المحرمات عادية أو شاذة، والتعرض للدين والعبادات، .. وارتبط المجون في صياغته بالسخف، لأنه لا يحتمل الصياغة الجدية القوية، بل يتجه إلى التعبير البسيط المهلهل بل والعامي أحيانا، لأنه يناسب بيئته المتحررة والشعبية. فأكثـرُ المجون سخف لكن ليس كل سخف مجون.

2- الزهد والشعر التعليمي:

1- الزهد: لغة هو الترك، والتقليل، ومنه شيء زهيد أي قليل، ((زهد فيه وعنه، بمعنى تركه وأعرض عنه. وقال الله تعالى: "وكانوا فيه من الزاهدين" )) [تاج العروس 7/2011 (زهد)]. والمقصود بالقلة، التقليل من أشياء الدنيا، أو عدم الاكتراث بها.. وفي تعريفه اصطلاحا عبارات كثيرة كقول الجُـنيد: " الزهد خلو القلب عما خلت منه اليد " أو كما قال عبد الله بن المبارك (ت 181ﻫ)" هو الثقة بالله تعالى مع حب الفقر .." [تُـراجع: الرسالة القشيرية، ص: 115..].

يرى بعض الباحثين مثل كارلو نالينو أن الزهد موضوع قديم عرف في الجاهلية في شعر عدي بن زيد مثلا، لكن شوقي ضيف يعتقد أن حركة الزهد بدأت في العصر الأموي بسبب الحروب والظلم والثورة.. حيث كثرت مجالس الوعاظ والقصاص. فكانت حركة الوعظ والقص من مميزات العصر الأموي نفسه لدى التابعين وغيرهم، كتميم الداري، وكعب الأحبار والحسن البصري وسفيان الثوري وداود الطائي وعبد الله بن المبارك والفضيل بن عياض وسفيان بن عيينة ورابعة العدوية، .. وبعض هؤلاء أدرك العصر العباسي. وهي شخصيات، وحركة، حاولت مقاومة انغماس المجتمع في الترف والملذات والملاهي، واستعادة توازنه.

لقد أشار كثير من النقاد وعلماء الأدب في العصر العباسي كالجاحظ مثلا إلى بلاغة وجودة النصوص الزهدية الأولى شعرا ونثر، ومن الواضح أن شعر الخوارج في العصر الأموي - لارتباطه الشديد بالتقشف والحرص على الموت (الثورة)- من أبرز نصوص الزهد في العصر الأموي. وعندما نصل إلى العصر العباسي تتقدم حركة الزهد أكثر؛ إذ يبرز شعراء كثيرون مهتمون به، بل ويتخصص فيه بعضهم كعبد الله بن المبارك ومحمد بن كناسة (ت 207 ﻫ ) ومحمود الوراق (ت230 ﻫ ) وأبي العتاهية (ت 237ﻫ).. بل وشارك فيه كذلك محمد بن يسير، وابن الرومي وابن المعتز وغيرهم. لقد مر محمد بن يسير بمجلس الفضيل بن عياض، فأنشد:

ويـلٌ لمـن لـم يرحـمِ اللهُ ومَـنْ تكونُ النـار مثــواه

واحسـرتَا في كل يومٍ مضى يذكُرنـي المــوت وأنسـاه

كأنـه قد قيـل في مجـلس قد كنـتُ آتيـه وأغشــاه

محمـدٌ صـار إلى ربـــه يرحـمُــنا اللـهُ وإيــاه

تتمركز الأبيات حول حتمية الموت وهي المحور الرئيس لشعر الزهد، لكن الإنسان هو مدار المعنى أصلا، إذ تعيده فكرة حتمية الموت إلى ذاته، فتبدو الحياة مرحلة قصيرة وغير ذات أهمية قياسا بالمصير. فقد تقاطعت صورة المجلس الذي رآه مع صورة مجالسه هو، وتقاطعت مع صورة الموت حين يغيب عن المجلس ويبقى مكانه شاغرا، ويتحول من وجود حقيقي إلى مجرد ذكرى تجلب عطف أصدقائه الذين امتدت بهم الحياة، فيذكرونه ويترحمون عليه. تُـشكل إذن فكرة الموت العمود الفقري لشعر الزهد، ورمزا (أو أيقونة) على حتمية الفناء وعلى قصر الحياة. وسنجد في كثير من شعر الزهد وسائل عديدة لتأكيد هذا المعنى وترسيخه (أي أن الفكرة تنبثق من أشياء كثيرة في الكون)، فالتاريخ نفسه الذي يجسد تاريخ الدنيا ويؤرخ لها إنما يؤرخ للفناء أيضا، فيرى الزاهد في ذلك صور ضعف الإنسان وهزائمه أمام الموت، يستعيد هنا عظماء الدنيا وجبابرتها وقصورهم و.. لكن الفكرة مرتبطة أساسا بمحاولة تقويم سلوك الإنسان واستعادة توازنه، وليست غائبة في هذه القطعة؛ إذ يتحول الخطاب من المطلق (في البيت الأول) إلى خطاب يتجه إلى الذات (قد يكون حوارا داخليا)، فالتحسر على نسيان الموت رغم تذكره لنا - والمقصود أن أجله غير معروف فهو في كل يوم - يعيده إلى الذات فيطالب نفسه بالانسجام مع الواقع الحقيقي لوجود الإنسان الذي تغيبه الغفلة والنسيان.

هذه الإرادة في التأثير على سلوك المخاطب بالرسالة التي سيتضمنها شعر الزهد هي التي ستقتل شعرية قصيدة الزهد؛ إذ انتقل الشاعر من التركيز على الشعري في حركة الزمن وحدود الإرادة البشرية إلى التركيز على المضمون التعليمي لشعر الزهد، وهو المحور الثاني لبنية قصيدة الزهد. ومنه يتجه شاعر الزهد إلى حشد الأفكار الأخلاقية والتربوية التي تهدف إلى تقويم السلوك ليس عن طريق الصورة الشعرية، بل بالتقديم العقلي الذهني الجاف، ومنه انتقلت القصيدة إلى دائرة الشعر التعليمي الخالص تزدحم بالحكم والأمثال والقواعد الأخلاقية [وهو ما فتح الباب فيما بعد أمام كل العلوم: عقائد- تاريخ- سير- نحو..]، كما نقرأ في القصيدة (الأرجوزة) الطويلة لأبي العتاهية (ذات الأمثال)، والتي مطلعها:

حَـسْبك مما تبتغيه القــوتُ ما أكثر القـوتَ لمـن يمــوت ..



_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljazairi.ahlamontada.net
 
الاغراض الجديدة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
abdlkhalk :: منتدى قسم الادب العربي-
انتقل الى: