abdlkhalk

abdlkhalk

منتـــــــــــــــــدى التــــــــــــــواصــــــــــل والاهتمام
 
الرئيسيةhttp://trial.12س .و .جالتسجيلدخول
نتمنى ان تساهموا معنا بكتابة مواضيعكم الجميلة وان تكتبوا اقتراحاتكم التي سنأخذها ان شاء الله بعين الاعتبار
حكمة هذا الزمان: لا تكــونن قـاسيــا فتكســر ولا ليــــــنا فتعصــــــر
ياداخل المنتدى صل على النبي محـمـد صلـى الله عليه وسلــم
ثلاث يعز الصبر عند حلولهـا ويذهل عنها عقل كل لبيب خروج اضطرار من بلاد يحبها، وفرقة إخـوان، وفقد حبيب
المواضيع الأخيرة
» تصميم مواقع الانترنت – انشاء موقع الكتروني
الأحد سبتمبر 10, 2017 8:59 am من طرف شركة اطياف

» تصميم تطبيقات الهواتف الذكية مع أطياف
الإثنين يوليو 03, 2017 11:40 am من طرف شركة اطياف

» انت الناقد الفذ يا دكتور بومنجل
الثلاثاء يونيو 27, 2017 11:13 am من طرف ربيع سعداوي

» الاحكام تصدر باسم الشعب.فمن يقول لاهابريي عدالة ال لا؟؟
الثلاثاء يونيو 27, 2017 11:08 am من طرف ربيع سعداوي

» الاحكام تصدر باسم الشعب..فمن يقول لارهابيي العدالة لا؟؟؟
الثلاثاء يونيو 27, 2017 10:40 am من طرف ربيع سعداوي

» تصميم وتنفيذ جميع ديكورات الأسقف المعلقة جبسيوم بورد
الإثنين أكتوبر 10, 2016 1:56 pm من طرف atiaf

» مبرمج اندرويد – مبرمج ايفون
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 12:33 pm من طرف atiaf

» تصميم مواقع انترنت – شركة تصميم مواقع انترنت
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 12:03 pm من طرف atiaf

» مبرمج مواقع انترنت
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 10:25 am من طرف atiaf

» مصمم مواقع انترنت
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 9:58 am من طرف atiaf

» اعلان جوجل ادورد
الإثنين سبتمبر 05, 2016 9:52 am من طرف atiaf

» اعلان فيس بوك مدفوع – ممول
الإثنين سبتمبر 05, 2016 9:45 am من طرف atiaf

» تسويق الكتروني
الأحد سبتمبر 04, 2016 2:55 pm من طرف atiaf

» تصميم مواقع انترنت – شركة تصميم مواقع انترنت
الأحد سبتمبر 04, 2016 2:33 pm من طرف atiaf

» تسويق الكتروني
الأحد أغسطس 07, 2016 12:02 pm من طرف atiaf

» اعلان جوجل ادورد
الأحد أغسطس 07, 2016 10:19 am من طرف atiaf

» اعلان فيس بوك مدفوع – ممول
الأحد أغسطس 07, 2016 9:09 am من طرف atiaf

» مبرمج اندرويد – مبرمج ايفون
السبت أغسطس 06, 2016 2:42 pm من طرف atiaf

» مبرمج اندرويد – مبرمج ايفون
الأربعاء أغسطس 03, 2016 3:09 pm من طرف atiaf

» سيارات بي ام دابليو مستعملة
الأربعاء أغسطس 03, 2016 1:17 pm من طرف atiaf


شاطر | 
 

 الغزل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 623
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 06/09/2008

بطاقة الشخصية
المواضيع الاخيرة:
2/2  (2/2)
المواضيع الاخيرة:
1/1  (1/1)

مُساهمةموضوع: الغزل   الجمعة ديسمبر 23, 2011 12:21 pm

- الغــــــزل:

التغـزل (كما فضّل تسميته ابن رشيق) قديم كفن شعري عند العرب؛ لاتصاله الوثيق بالطبيعة الإنسانية، وبمشكلة الميلاد والتناسل والخصب بشكل خاص. وقد عبد سر الخصوبة (الأمومة) لدى كثير من الأمم في صورة المرأة أو ما يعادلها، فعبد العرب الشمس (وأنثوا الكلمة) واعتبروها الإلهة الأم. وجمعوا مختلف صور الخصوبة والأمومة من الطبيعة كالغزالة والمهاة والنخلة والمرأة. ولكن الآثار الشعرية الطقسية ضاعت ولم يبق إلا آثارها في الشعر الذي وصلنا، ومنه صورة المرأة البدينة الضخمة لأنها تحقق الخصوبة، وربطوا الصورة بالبياض وبالشمس وبالتماثيل في المعابد قال الأعشى:

وقد أراهـا وسْـط أتــرابها في الحــي ذي البهجــة والســامر

كدميــة صُـوّر محــرابها بمذهــب في مــرمـر مــائــر [يراجع: الصورة في الشعر العربي حتى آخر ق2هـ، ص: 55...

ومع الإسلام بدأت تغيب عناصر الأمومة، فبدأت تنفصل العناصر فتجيء مفككة، وعوض القمرُ الشمس.. فانتهوا في العصر الأموي إلى صورة المرأة الواقعية لدى شعراء الغزل الحسي في الحجاز، أو صورة امرأة مثالية تعبر عن الحرمان كما هو في الغزل البدوي العفيف.

ولقد كان للترف في عهد الأمويين وشيوع الغناء في الحجاز أثر قوي ليتحول الغزل إلى وصف المشاعر والخواطر وقصص الغرام أكثر من التركيز على صورة المرأة نفسها، وكان ذلك يرضي النساء الحرائر من أرستقراطيات الحجاز.

وفي العصر العباسي تغيرت المرأة أيضا؛ كثرت الجواري من كل الأجناس والثقافات، وكان وجهها مكشوفا تخالط الرجال وقد تبتذل في الحانات وبيوت القيان، ولم تعد تلك الحرة ذات المكانة، وهذا مهم جدا؛ لأنه سيؤدي إلى ظهور غزل فاحش متهتك بل خليع، وقد يكون في تراجع هذه المكانة وشيوع الانحلال عامل في ظهور الغزل بالمذكر..وقد نجد شاعرا يخلط الأنواع كلها أو بعضها، وقد يتخصص في نوع واحد. [شوقي ضيف 1/373]. فالغزل الحسي كان يحتل مساحة واسعة أيضا، وعلى الأخص الفاحش منه، ويمكن ملاحظة بداياته الأولى لدى أوائل الشعراء العباسيين المرتبطين بحلقات المجون أمثال بشار وحماد عجرد ووالبة وأبي نواس.. فقد كانت هذه الأوساط تتوفر على دواعي المجون، فشحنت قصائدهم بالصفات الحسية للمرأة وبقصص المجون والممارسات الجنسية الشاذة.

ظل العزل المعنوي الروحي، الذي لا يتجه إلى وصف جسم المحبوبة ومفاتنها قائما، فهو تركيز على مشاعر الحب والعشق وتأثيره وعذاباته، وموقفها في الصد والوصل ونحوها...لقد قال محمد بن أميـة مثلا في جارية مغنيـة أجبها وأحبته ولكنها بيعت لبعض ولد المهدي:

رُبّ وعــدٍ منـكِ لا أنســاهُ لــي أوجــبَ الشكـرَ وإن لــم تفعلـــي

أقطــع الدهــرَ بظـنّ حســــنٍ وأُجَــلّـي غَـمرةً ما تنـجـــــلي

كلـما أمّــلتُ يــوما صالحــــا عَــرَضَ المكــروهُ لـي في أملــي

وأرى الأيـــام لا تُــدنِـي الــذي أَرتــجي منــكِ وتُــدني أَجَـــلي

لكن أشهر شعرائه هو العباس بن الأحنف، الذي أفنى ديوانه وشعره في حبيبته (فوز)، اهتم بالجانب المعنوي والتركيز على عذابات الهوى وتجربة الحب:

أبكي الذين أذاقوني مودتهـــم حتى إذا أيقظونــي للهوى رقـدوا

جاروا عـليّ ولم يوفوا بعهدهـم قد كنت أحسبهم يوفون إن عهـدوا

لأخرجــنّ من الدنيا وحبـكم بين الجوانح لم يشعـر به أحـــد

وصارت مساحة هذا الغزل جد متنوعة؛ فقد ارتبط أيضا بالنبويات حيث تشحن القصيدة النبوية بمطالع الحب والشوق، حيث ينعطف إلى التشوق إلى بقاع الحجاز أين النبي (ص) وصحبه، وارتبط أيضا بالشعر الصوفي؛ أين احتل رمز المرأة جانبا كبيرا منه بحيث لا تكاد تخلو قصيدة صوفية منه.

وقد امتاز الغزل في العصر العباسي عموما بمتابعة المذاهب الفنية العامة، فاتجه إلى التصنيع، حيث اجتهدوا في تدقيق المعاني والاستفادة من ثقافتهم الشخصية، ومن العناصر البديعية، وحرصوا على رقة العبارة وسهولتها، وكذلك الأوزان القصيرة التي نتجت عن موجة الغناء والروح الشعبية، وكتاب (الأغاني) لأبي الفرج الأصفهاني خير ما يوضح هذا التأثير وأمثلته.

______________________

تطبيق:

قال الحسن بن وهب: أنشد هذه الأبيات في الجارية المغنية (بنات) التي زارته في مرضه. ينظر: الأغاني: 22/533.

صُـورةَ الشمـس والقمـرْ مَـتّعينـي مِن النظَـرْ

مَتعِينــي بجَلسَـــــة منكِ يا أحسنَ البشــر

أشتــريها، إنْ بِعتِـنِــيــــــها بسمعِي وبالبصــر

أَذهَـبَ السقـمَ سُقـمُ طَـرْ ......... فِكِ بالغُنــجِ والحَـوَرْ

فأَدِيمِــي الســـرورَ لا تمزِجي الصفوَ بالكَـدَر

ليس يُبقِــي عَلَــيَّ حبُّـــــــكِ هــذا ولا يَــذَر

أنـا منـه - فأَنعِمـــي- بمُقـامٍ على خَطَـــرْ

وتَغنَّــيْ فِــداكِ كُــلُّ مُغَــنّ، لكيْ أُسَــرْ:

رَبعُ سَلمَـى بـذي بَقَــر عُرضَة الريـح والمطر

نحويا، يحدد سياقُ النص المخاطَبَ في موقع المنادى، ورغم أنه واحد إلا أن العبارة المستخدمة في خطابه تتباين، إذ نجد المنادى (أي المخاطَب) يذكر مرتين بصيغتين مختلفتين:

صورة الشمس والقمر + أحسن البشر

وقد حذف حرف النداء حين تعلق الأمر بمناداة (صورة الشمس والقمر)، ولكنه أثبته حين تحول النداء إلى من هي (أحسن البشر)، وإذا وضعنا في الاعتبار أن حذف حرف النداء يزيد في الدلالة على قرب المخاطب، وأن إثبات الحرف وخاصة الذي يستعمل لنداء البعيد (يا) يدل على بعد المسافة بين المنادي والمنادى، فإنه يمكن عندئذ أن نفهم أن إشراق المنادى وبروزه قريب جدا من الشاعر حين يشبه بالشمس والقمر، ولكنه يبتعد حين يكون بشرا، لأنه (أحسَنهم)، بصيغة التفضيل (أفعَلهم)، فضغط الصورة الغائبة قريب ملازم للمحب، وكذلك معادلها (صورة الشمس والقمر)، ولكن الحقيقة البشرية الجسدية للحبيبة تبقى بعيدة عنه. فهذه الدلالة على القرب والبعد هامة في تحديد بنية العبارة، ومن الهام الاستمرار في تتبعها بتحديد المتعلق بكل نداء منهما:

صورة الشمس والقمر التمتيع بالنظر

أحسن البشر التمتيع بجلسة

فالمسألة تتعلق بالحصول على المتعة، وترد هنا حسب وضع المخاطَب مرتين: 1- متعة النظر إلى من تشبه الشمس والقمر، 2- ومتعة مجالسة من هي أحسن البشر، وبالتالي فإن الحصول على متعة النظر أمر قريب ومتيسر لمن ينظر إلى الشمس أو القمر، لكن الحصول على متعة الجلوس إلى الذات المعشوقة نفسها فبعيد وصعب المنال، ومنه فقد ابتعد في لغة الخطاب (بحرف النداء للبعيد) كما يبتعد في الواقع.

رغم ذلك ينبغي للشاعر البحث عن وسائل أخرى للحصول على متعة الجلسة المستحيلة مع المحبوب، لأن الذات المعشوقة هي الأصل في الحصول على المتعة الواقعية وليس صورتها، ولذلك فهو يقترح صفقة بيع وشراء، فالمتعة في الأصل لا توهب، بل تطلب بأغلى الأثمان، وهذا إذا قبلت الذات المعشوقة المتمنّعة. ولا يمكن تصور ثمن أغلى من ذات الشاعر نفسها، أي منه هو، فيكون الثمن عندئذ ذاته أو ما يرمز إليها، فيرد السمع والبصر كإشارة إلى الاستعداد والرغبة في شراء تلك المتعة بأغلى ما يملكه الإنسان. لكن الحقيقة أن السمع والبصر أبواب المتعة ووسائل تحقيقها، والمنفذ إلى لذة الدنيا، وبهما تتحقق المتعة بالنظر أو الاستماع للحبيب؛ أي أن تضييع السمع والبصر مقابل جلسة مع الحبيب يعني فقدان عنصر اللذة العادية والاكتفاء بالحضور عنده خارج اللذة ودون حواس؛ أي لمجرد الإحساس به والشعور به. وهاهنا تحول في معنى المتعة؛ إذ ينتقل من المتعة التي تحققها الحواس إلى متعة معنوية تقارب وتشبه متعة الصوفي الذي تموت حواسه ليحيا أمام الخالق.

إن المرض يبدو نقيضا للمتعة، فهو يحرمنا منها، يبعدنا عن الحياة ويقربنا من الموت، والمتعة وحدها الدواء، ....والبصر والسمع يرتبطان بلحظة المتعة، وبهما يكون الشفاء... تتعالق فكرة بصره مع عينها .. أو طرفها.. ولكن المرض يحضر كذلك، فيبدو له الخلاص من مرضه ممكنا بعينه التي تتأمل طرفها المريض أو الذي يبدو مريضا بسبب الحور والغنج، أي يتقابل مرضه بفتور نظرتها التي رسّخ الشعر القديم وصفها بمرض العيون، ....ولكنه يستحضر مرضه العميق لأن مرض الجسد قد زال عند الوصال، أي مرض الحب الذي بلغ به نقطة الخطر.. فمرضها (طرفها) علاج لمرضه هو، ولهذا يتعلق به، ويتطلع إلى بقائه وتأثيره ( أديمي – انعمي – تغني)، وبعبارة أخرى تحل الدنيا ومتعها بحلول الذات المعشوقة فيبتعد الموت.

... ينبغي أن ننظر في المكونات الأصلية للمقطع، هناك تأكيد على المتعة (متعيني) وعلى (السرور) وكلاهما مرتبط في الخطاب بحضور العنصر الأنثوي جسدا ومادة.. لأن تلقي هذه المتعة قائم على الحواس (السمع – البصر)... الأنثوي هو جزء من المتعة ... أو أحد تجلياتها.. لا ينفصلان.

ولنلاحظ أيضا أن الأغنية التي يطلب منها تأديتها مطلعها:

ربع سلمى بذي بقـر عرضة الريح والمطر

وهو من شعره، لكنه مبني على كل نصوص بكاء الطلل، وقد حمّـله كل عناصر الطلل التقليدية:

خراب المكان – عناصر تدمير الطلل الطبيعية – غياب المرأة. والملاحظ أن هذا البيت أو النص الذي أنجزه هو بنفسه يرد في فضاء النص في صورة نص أجنبي؛ أي كأنما هو أغنية أو نص لشعراء آخرين، فالشاعر لا ينتجه لنفسه أو ليتضام مع أبيات النص الأخرى، بل يبقيه خارجيا أجنبيا ودخيلا، فهو يورده ويرفضه، لأنه لا يتضمن مخاطبة للطلل، بل هو حديث عنه بضمير الغائب. فهو واقع خارج عالم الشاعر، وكأنه شيء بعيد. هو مجرد ذكرى يتغنى بها الشعر.. يستعيد بها ألما قديما. أو سخرية من صورة ميتة. وهي بالفعل صورة لعالم ميت انتهى. وحضور الذات المعشوقة التي تجسد الحياة ومتعها يقتل هذا العالم الميت البالي ويسخر منه.



_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljazairi.ahlamontada.net
 
الغزل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
abdlkhalk :: منتدى قسم الادب العربي-
انتقل الى: