abdlkhalk

abdlkhalk

منتـــــــــــــــــدى التــــــــــــــواصــــــــــل والاهتمام
 
الرئيسيةhttp://trial.12س .و .جالتسجيلدخول
نتمنى ان تساهموا معنا بكتابة مواضيعكم الجميلة وان تكتبوا اقتراحاتكم التي سنأخذها ان شاء الله بعين الاعتبار
حكمة هذا الزمان: لا تكــونن قـاسيــا فتكســر ولا ليــــــنا فتعصــــــر
ياداخل المنتدى صل على النبي محـمـد صلـى الله عليه وسلــم
ثلاث يعز الصبر عند حلولهـا ويذهل عنها عقل كل لبيب خروج اضطرار من بلاد يحبها، وفرقة إخـوان، وفقد حبيب
المواضيع الأخيرة
» تصميم مواقع الانترنت – انشاء موقع الكتروني
الأحد سبتمبر 10, 2017 8:59 am من طرف شركة اطياف

» تصميم تطبيقات الهواتف الذكية مع أطياف
الإثنين يوليو 03, 2017 11:40 am من طرف شركة اطياف

» انت الناقد الفذ يا دكتور بومنجل
الثلاثاء يونيو 27, 2017 11:13 am من طرف ربيع سعداوي

» الاحكام تصدر باسم الشعب.فمن يقول لاهابريي عدالة ال لا؟؟
الثلاثاء يونيو 27, 2017 11:08 am من طرف ربيع سعداوي

» الاحكام تصدر باسم الشعب..فمن يقول لارهابيي العدالة لا؟؟؟
الثلاثاء يونيو 27, 2017 10:40 am من طرف ربيع سعداوي

» تصميم وتنفيذ جميع ديكورات الأسقف المعلقة جبسيوم بورد
الإثنين أكتوبر 10, 2016 1:56 pm من طرف atiaf

» مبرمج اندرويد – مبرمج ايفون
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 12:33 pm من طرف atiaf

» تصميم مواقع انترنت – شركة تصميم مواقع انترنت
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 12:03 pm من طرف atiaf

» مبرمج مواقع انترنت
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 10:25 am من طرف atiaf

» مصمم مواقع انترنت
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 9:58 am من طرف atiaf

» اعلان جوجل ادورد
الإثنين سبتمبر 05, 2016 9:52 am من طرف atiaf

» اعلان فيس بوك مدفوع – ممول
الإثنين سبتمبر 05, 2016 9:45 am من طرف atiaf

» تسويق الكتروني
الأحد سبتمبر 04, 2016 2:55 pm من طرف atiaf

» تصميم مواقع انترنت – شركة تصميم مواقع انترنت
الأحد سبتمبر 04, 2016 2:33 pm من طرف atiaf

» تسويق الكتروني
الأحد أغسطس 07, 2016 12:02 pm من طرف atiaf

» اعلان جوجل ادورد
الأحد أغسطس 07, 2016 10:19 am من طرف atiaf

» اعلان فيس بوك مدفوع – ممول
الأحد أغسطس 07, 2016 9:09 am من طرف atiaf

» مبرمج اندرويد – مبرمج ايفون
السبت أغسطس 06, 2016 2:42 pm من طرف atiaf

» مبرمج اندرويد – مبرمج ايفون
الأربعاء أغسطس 03, 2016 3:09 pm من طرف atiaf

» سيارات بي ام دابليو مستعملة
الأربعاء أغسطس 03, 2016 1:17 pm من طرف atiaf


شاطر | 
 

 الهجاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 623
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 06/09/2008

بطاقة الشخصية
المواضيع الاخيرة:
2/2  (2/2)
المواضيع الاخيرة:
1/1  (1/1)

مُساهمةموضوع: الهجاء   الجمعة ديسمبر 23, 2011 12:20 pm

- الهجـــاء:

من المذكور لدى الباحثين قِدَم غـرض الهجـاء؛ لارتباطه في الأصل بالمفاخرة والحـرب والحماسة. بل يعتقد بعضهم أنه كان في نشأته مصحوبا بممارسات وطقوس دينية [ انظر مثلا: تاريخ الأدب العربي لكارل بروكلمان، 1/46، و تاريخ الأدب العربي لبلاشير، 1/427، والصورة في الشعر العربي حتى آخر القرن الثاني الهجري، ص: 192]، وقد روي أن لبيد بن ربيعة وهو صغير كان في وفد من بني عامر إلى النعمان بن المنذر، وقدموه " فحلقوا رأسه، وتركوا له ذؤابتين، وألبسوه حلة، ..ودهن أحد شقي رأسه، وأرخى إزاره، وانتعل نعلا واحدة، وكذلك كانت تفعل الشعراء تفعل في الجاهلية إذا أرادت الهجاء، ثم قام فهجا الوفد العبسي" [ الأمالي للمرتضى، 1/190].

والمهم أن نستنتج أن الهجاء في بداية عهده كان مجرد مقاطع شعبية قصيرة يغلب عليها الشتم والإقذاع والفحش والدعاء على الخصم (ما عدا عند كبار الشعراء). لكنه أخذ يتطور بتطور الحاجة إليه، فاحتاج المسلمون له للرد على المشركين ودحض مواقفهم السياسية (كما فعل حسان، وقد قال له الرسول (ص): اهجهم وروح القدس معك)، فكان الهجاء سلاحا في تلك المعركة، ولكنه (ص) في المقابل نهى عن الهجاء المقذع (فسره عمر أن تقول هؤلاء أفضل من هؤلاء أو أشرف..)؛ بسبب ضرره بالعلاقات الاجتماعية. ومن المعروف أن العصر الأموي كاد يكون عصر الهجاء بسبب احتدام النزاع (السياسي والقبلي)؛ وذلك بنمو فن النقائض بين الثالوث خاصة. وهنا تطور الهجاء، فصار (هجاء منظما يستمر يوميا استمرارا متصلا على نحو ما يستمر في عصرنا إخراج الصحف اليومية " [شوقي ضيف: التطور والتجديد..ص: 178]. فالنقائض احتراف لفن الهجاء، ولم يعد هدفها الجد كما كان الأمر في الجاهلية بل اللهو والإضحاك، بل هي مناظرات طويلة وتحديات نماها التطور العقلي ومادتها الرئيسة هي النزاع القبلي. وقد انتهت في العصر العباسي.

الهجاء في العصر العباسي:

من أهم ما يلاحظ عليه عودة قصر المقاطع الهجائية [وقصر القصائد ميزة العصر العباسي كله]. فالشاعر يرغب في إيصال معان مؤلمة للمهجو بسرعة، ويرغب في سرعة وسعة انتشار الأهجيـة، فقصرها يضمن نقلها بسرعة كما أن خفتها وخفة إيقاعها يجعلها تنتشر أكثر بين الجماهير. كما يمتاز بالتخصص فيه، فقصائد كثيرة صارت تنظم أساسا للهجاء وتستقل فلا تختلط مع الفخر مثلا. لكن أبرز ميزاته هو ميله إلى الشعبية في معانية وفي أسلوبه، ويرتبط هذا بما مر سابقا؛ لأن الأهجية إذا صيغت في قالب شعبي، جاءت معانيها قريبة من نفوس الناس، فتنتشر أكثر. فقول أبي الشمقمق يهجو بشار بن برد مثلا الأغاني (3/189):

هَـلِّـلِـينَـهْ هَـلِّـلِـينَـهْ طَـعْـنُ قِـثَّـاة لِتِيـنــهْ (قِثَّـاةٍ، أي خيار: من الخضر)

إنّ بشـار بـن بـــــردٍ تَـيْـسُ أَعْـمى في سفينـهْ (يضرب به المثل في الغباء)

أو قول حماد عَـجْرد فيه أيضا: ويا أقبـحَ من قــرد إذا ما عَـمِيَ القـردُ

ولهذا قال الجرجاني: " فأما الهجْو فأبلغه ما خرج مخرج التهزل والتهافت، وما اعترض بين التصريح والتعريض، وما قربت معانيه، وسهل حفظه، وأسرع عُلُوقُه بالقلب ولُصوقه بالنفس، فأما القذف والإفحاش فسباب محض، وليس للشاعر فيه إلا إقامة الوزن " [الوساطة]. فما سبق من الأبيات وغيرها، يوضح الميل إلى الهزل والإضحاك على المهجو والسخرية منه، وبساطة التعبير واللغة السهلة اليومية، كما أنها تشير إلى ميزة أخرى وهي اتجاه الهجاء إلى الناحية الشخصية للفرد وأخلاقه لا إلى القبيلة، وهذا من أثر التحضر، واكتمال الشخصية الاجتماعية للأفراد واستقلالها إلى حد كبير.

كما أن معاني الهجاء تغيرت أيضا، لقد كانت قديما تقوم على نفي الفضائل الأربع المذكورة في المدح، لكنها أخذت تتغير حسب نوع الهجاء ودوافعه. فاتسع المجال للهجاء السياسي والمذهبي كثيرا، مقارنة بالعصر الأموي، لقد قال أحد الشعراء يهجو الأمين في مناسبة مبايعته:

أضـاعَ الخلافـة غـشّ الوزيــر وفِسـقُ الإمام وجهــل المُشيــر

ففضل وزيــر وبَـكْر مُشيـــر يريدان ما فيـه حَـتْف الأميـــر...

وفي بقية الأبيات مجون.. واتهام بالشذوذ.. كما أن انتشار التهم مثل الزندقة دفع الشعراء لاستغلالها، فقد قال بشار لحماد عجرد:

ابنَ نِهيـى رأسي علـيَّ ثقيــل واحتمـال الرؤوس خطـبٌ جَليــلُ

ادعُ غيري إلى عبــادة الاثنيـــــــن فإني بواحــد مشغـــــول

يا ابنَ نِـهـيَى برئتُ منكَ إلى الـلــــهِ جهــارا وذاك منـي قليـــلُ

وكان دعبل الخزاعي من أقسى الشعراء هجاء سياسيا، قال في بيعة إبراهيم بن المهدي كخليفة:

يا معشــر الأجناد لا تقنطــوا خُـذوا عطاياكـم ولا تسخَطُــوا

.. وهكــذا يــرزق أصحــابه خليفــة مُـصحفـه البربــط (أي العود)

وكان دعبل يقول: " أنا أحمل خشبتي على كتفي منذ خمسين سنة لست أجد أحدا يصلبني عليها " [الأغاني 20/69]، يعلم عاقبة هجائه، وقد قال في المعتصم : ملوك بني العبـاس سفي الكتْـب سبعـة ولم تأتنـا عن ثامــن لهمُ كــتْب

كذلك أهل الكهــف في الكهف سبعة خيــار إذا عُـدّوا وثامنهم كلــب

ملوك بني العبـاس سفي الكتْـب سبعـة ولم تأتنـا عن ثامــن لهمُ كــتْب

وإنـي لأُعْــلِي كلبَهم عنكَ رفعــة لأنكَ ذو ذنْــب وليس لـه ذنْـب

لقد ضاع ملْكُ الناس إذ ساسَ مُلْكهم وَصيف وأشنـاس وقد عَظُم الكربُ (غلمان أتراك كانوا للمعتصم)

وفضْـلُ ابن مروان سيثـلم ثلمـــة يظلّ لها الإسلام ليس لـه شعـب الأغاني 20/97

وقال لما مات هــارون الرشيد الأغاني 20/97:

قـد قلتُ إذ غيّـبوه وانصــرفوا في شــرّ قبـر لشـر مدفــون

اذهبْ إلى الـنار والجحيـم فـما خِـلتُكَ إلا من الشياطيـــــن

مازلت حتى عقـدت بيعـة مَــن أضــرّ بالمسلميــن والديــن

ومن أشهر أهاجيـه قوله في المطلب والي مصر [الأغاني 20/118]:

أَمُـطّلبٌ أنتَ مستـعْـــذِبٌ حُـماة الأفاعــي ومستقبـــلُ

فإن أُشـفِ منـكَ تكن سُـبّـةً وإن أعـفُ عنكَ فما تعقــــلُ

ستأتيــك إما وردت العــراقَ صَحـائفُ يأثِـرُهـا دعبــــلُ

مُـنَمَّـقَـةٌ بيْــنَ أثنــائِـها مَخـاز تَـحُـطُّ فلا تَــرْحَــلُ

وضَعــتَ رجـالا فما ضَـرّهـم وشَـرّفـتَ قومـا فلم يَـنْبُــلوا

.. تُـعلّق مصــرُ بـكَ المُـخْزِيــــاتِ وتبصــقُ في وجهــكَ المـوصـلُ....

وقد اتسع الهجاء إلى تهم الزندقة والزنا والفجور واللواط وما إليها، وهو ما يعكس البيئة التي دار فيها.

ويذكر باحثون أيضا معنى جديدا في الهجاء، وهو هجــاء المدن... ويبدو أن جزءا من الهجاء في العصر العباسي أخذ طابع النقد الاجتماعي ونحوه.

وتبقى أهم مميزات الهجاء ما يتعلق - كما مر- لغته البسيطة، أو التأثر بثقافة العصر، كاستعمال مصطلحات النحو والعروض كما في قول حماد عجرد:

لقد كان في عينــيك يا حـفصُ شــاغل وأنتَ كثَــيْل العــوْد عمـا تتبــعُ

تتـبّـعُ لَـحْــنا في كـلام مُـرقّـش ووجـهكَ مبنـيّ على اللحـن أجمـعُ

فأذْنــاكَ إقـواء وأنفُــك مكــفأٌ وعينــاكَ إيطــاءُ فأنت المــرقَّـعُ

كما كان للغناء أثر كبير في الهجاء كما مر بنا في قطعة (هللينــه)، أو كما قال بشــار:

ذَرْ خُــلّتــا ذَرْ خُــلّتــا يا ابن خَــليـق قــد أتــى

ذَرْ خُــلّتــا ذَرْ خُــلّتــا هل لك في أنــي فتــى .....

ويتردد العروض الأول في كل أبيات القصيدة. لكن أبرز خصائصه الجديدة يبقى الهجــاء الســاخر، الذي يهدف إلى إضحاك الناس على المهجو. ويعتمد على الرسم التصويري (الكاريكاتيري ) لشخصية المهجو، كما مر في صورة القرد الأعمى في السفينة. ولنقرأ قصيدة العتبي في هجاء صديق:

ولَــمَّـا رأيـتُــك لا فاسقــا قــويـا ولا أنتَ بالزاهــــــدِ

وليـسَ عـدوّكَ بالـمُـتَّـقَـــى وليس صديقُــكَ بالحَـــامـــد

أقمـتكَ في ســوقِ بيــع الرقيـق وناديتُ: هل فيــكَ من زائــــد

على رجــل غــادر بالصــديق كَفــورٍ بنَعـمائــه جاحِـــــدِ

فما جاءنــي رجُــلٌ واحــد يزيــد على درهــم واحـــد

سوى رجــل خَــانهُ عقلُـــه وحَــلَّـتْ به دَعــوة الوالــد

فبعتـكَ منــه بلا شاهـــــد مَـخــافَـةَ ردكَ بالشـــاهد

وأُبْـتُ حميــدا إلى منزلـــــي حــلّ البـــلاءُ على النــاقد [طبقات ابن المعتز، ص: 315]

ويمكن الرجوع إلى أشعار منصور الأصفهاني وأبي نواس وابن الرومي خاصــة.



_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljazairi.ahlamontada.net
 
الهجاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
abdlkhalk :: منتدى قسم الادب العربي-
انتقل الى: