abdlkhalk

abdlkhalk

منتـــــــــــــــــدى التــــــــــــــواصــــــــــل والاهتمام
 
الرئيسيةhttp://trial.12س .و .جالتسجيلدخول
نتمنى ان تساهموا معنا بكتابة مواضيعكم الجميلة وان تكتبوا اقتراحاتكم التي سنأخذها ان شاء الله بعين الاعتبار
حكمة هذا الزمان: لا تكــونن قـاسيــا فتكســر ولا ليــــــنا فتعصــــــر
ياداخل المنتدى صل على النبي محـمـد صلـى الله عليه وسلــم
ثلاث يعز الصبر عند حلولهـا ويذهل عنها عقل كل لبيب خروج اضطرار من بلاد يحبها، وفرقة إخـوان، وفقد حبيب
المواضيع الأخيرة
» معهد فيوتشر اكاديمي بالجابرية الكويت
الإثنين نوفمبر 27, 2017 10:58 pm من طرف atiafco9

» معهد فيوتشر اكاديمي بالجابرية
الإثنين نوفمبر 27, 2017 10:57 pm من طرف atiafco9

» معهد فيوتشر اكاديمي بالجابرية متخصصون في دورات المدارس والجامعات
الإثنين نوفمبر 27, 2017 10:56 pm من طرف atiafco9

» معهد فيوتشر اكاديمي بالجابرية الكويت
الإثنين نوفمبر 27, 2017 10:54 pm من طرف atiafco9

» تصميم مواقع الانترنت – انشاء موقع الكتروني
الأحد سبتمبر 10, 2017 8:59 am من طرف شركة اطياف

» تصميم تطبيقات الهواتف الذكية مع أطياف
الإثنين يوليو 03, 2017 11:40 am من طرف شركة اطياف

» انت الناقد الفذ يا دكتور بومنجل
الثلاثاء يونيو 27, 2017 11:13 am من طرف ربيع سعداوي

» الاحكام تصدر باسم الشعب.فمن يقول لاهابريي عدالة ال لا؟؟
الثلاثاء يونيو 27, 2017 11:08 am من طرف ربيع سعداوي

» الاحكام تصدر باسم الشعب..فمن يقول لارهابيي العدالة لا؟؟؟
الثلاثاء يونيو 27, 2017 10:40 am من طرف ربيع سعداوي

» تصميم وتنفيذ جميع ديكورات الأسقف المعلقة جبسيوم بورد
الإثنين أكتوبر 10, 2016 1:56 pm من طرف atiaf

» مبرمج اندرويد – مبرمج ايفون
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 12:33 pm من طرف atiaf

» تصميم مواقع انترنت – شركة تصميم مواقع انترنت
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 12:03 pm من طرف atiaf

» مبرمج مواقع انترنت
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 10:25 am من طرف atiaf

» مصمم مواقع انترنت
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 9:58 am من طرف atiaf

» اعلان جوجل ادورد
الإثنين سبتمبر 05, 2016 9:52 am من طرف atiaf

» اعلان فيس بوك مدفوع – ممول
الإثنين سبتمبر 05, 2016 9:45 am من طرف atiaf

» تسويق الكتروني
الأحد سبتمبر 04, 2016 2:55 pm من طرف atiaf

» تصميم مواقع انترنت – شركة تصميم مواقع انترنت
الأحد سبتمبر 04, 2016 2:33 pm من طرف atiaf

» تسويق الكتروني
الأحد أغسطس 07, 2016 12:02 pm من طرف atiaf

» اعلان جوجل ادورد
الأحد أغسطس 07, 2016 10:19 am من طرف atiaf


شاطر | 
 

 موضوع العلاقـات العامـة والجمـهـور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 623
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 06/09/2008

بطاقة الشخصية
المواضيع الاخيرة:
2/2  (2/2)
المواضيع الاخيرة:
1/1  (1/1)

مُساهمةموضوع: موضوع العلاقـات العامـة والجمـهـور   الإثنين يونيو 22, 2009 10:02 pm

أولاً: العلاقات العامة والجمهور الداخلي للمؤسسة
تعريف الجمهور الداخلي هو الجمهور الذي يتكون من جميع الأفراد الذين يعملون داخل المؤسسة من فنيين وإداريين وعمال، وقد يمتد هذا الوصف ليشمل فئة أخرى من غير العاملين بالمؤسسة من مؤسسين ومساهمين، وقد يتسع أيضاً في بعض المؤسسات ذات الطبيعة الخاصة مثل جمهور الطلاب في المدارس والجامعات أو المرضى في المستشفيات أو السياح في الفنادق…الخ.
اولاً: مقدمة البرنامج…
المقدمة ضرورية لكل برنامج يتم تخطيطه وإعداده وتنفيذه بدقة كبيرة، فالمقدمة في مثل هذه الحالة تمثل المدخل والمرتكز القوي، الذي تحتكم إليه وتنطلق منه كامل مكونات البرنامج، لذا يجب أن تتم صياغتها بدقة ووضوح وتفصيل يضمن إعطاء فكرة واضحة ومحددة عن الموضوعات الأساسية التالية:-
أ-الأهداف العامة للبرنامج ولاتي تنبع من مصدرين هما:-
1-تعريف الجمهور بنشاطات ومنجزات المؤسسة تكسب تأييده وإرضائه.
2-توعية وتثقيف الجمهور بما يتفق مع المصلحة العامة وأمثلة على ذلك…
تعمل الحكومة في الدول النامية جاهدة لتوعية المواطنين لدعم برامج خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية عن طريق تزويدهم للدولة بمعلومات صحيحة مثلاً.
تعمل وزارة الصحة على حث الجمهور بدعم برامجها الوقائية والعلاجية في محاربة الأمراض والأوبئة.

ب-التوجهات العامة التي يفترض أخذها بالاعتبار عند وضع وتصميم البرنامج.
ومن أبرز التوجهات التي يمكن الإشارة إليها:-
1-التوجهات العامة المتعلقة بأهداف المؤسسة وسياستها العامة.
2-أهمية التمييز عند إعطاء مادة البرنامج أو عند العمل على تنفيذه بين ما يجب أن يتضمنه البرنامج من معلومات وبين ما يحسن أن يتضمنه.
التوجهات العامة المتعلقة ببعض الضوابط السلوكية القيمية التي يفترض مراعاتها في صياغة البرنامج في عمليات تنفيذه.

ثانياً: خطة تصميم ووضع البرنامج
في هذا الجزء من البرنامج يتم تكثيف الجهود اللازمة لوضع الإطار العام للبرنامج بالصور التي تحقق الطموحات والأهداف العامة التي يصبو إليها، ومن أهم ما يجب الاهتمام به هنا ما يلي:-
1-تحديد أسلوب تشكيل اللجان أو فرق العمل الاستشارية التي تتولى القيام بمهمة إعداد البرنامج.
2-تحديد الأسلوب والمنهج الذي سيتبع في جمع المعلومات مثل الدراسات الميدانية أو الدراسات المكتبية والإحصائية وغيرها.
3-تحديد مواصفات وخصائص رجل العلاقات العامة والعمل ما أمكن على تدوين وثيقة أخلاقيات لمهنة العلاقات العامة ليلتزم رجل العلاقات العامة بها ولتمثل قاعدة معيارية لسلوكه.

فهو يجب أن يكون قادراً على معاملة الناس وإقناعهم بلباقة، ويتصف بالصفات التي ذكرناها سابقاً في مواصفات موظفي العلاقات العامة.

ثالثاً: إعداد البرنامج…
ويتضمن إعداد البرنامج الخطوات الأساسية التالية:-
1-القيام بمسح شامل ميداني ومكتبي والحصول على كافة المعلومات الأساسية التي تمثل الأساس الذي يُقام على ضوئه البرنامج.
2-تكوين الأهداف والسياسات التفصيلية لبرنامج العلاقات العامة، وهذا يفترض تحليل كل ما يمكن الحصول عليه من معلومات في المرحلة السابقة للوقوف على كيفية تفكير الآخرين وفي أي شيء يفكرون…ولمعرفة الفرق بين ما يفكرون فيه وبين ما نريدهم أن يفكروا فيه.
3-تخطيط وتصميم الوسائل والأساليب التي يجب استعمالها لتحقيق السياسات والأهداف التي يتم تحديدها، وإعداد وتحضير المواد الإعلامية أو التعبوية اللازمة لتنشيط واستخدام أي من هذه الوسائل والأساليب، وأبرز المواد ما يلي:-
أ-المواد المتعلقة بتنمية شعبية المؤسسة وسبل الحفاظ على تطويرها.
ب-المواد الخاصة بالإعلانات التي تصدرها المؤسسة ومنشوراتها.
ج-المواد المتخصصة بنشاطات المؤسسة الأخرى كالمؤتمرات والحفلات.
د-المواد الخاصة بنشاطات موظفي المؤسسة باعتبارهم رسل لمؤسستهم.
هـ-المواد الخاصة بالإعلام مثل التلفزيون والصحافة والراديو…الخ.

ويجب أن يتم صياغة هذه المواد بما يتلائم مع مستوى الجهات التي يتم التعامل معها.

رابعاً: تنفيذ البرنامج…
يجب أن ندرك أن تصميم البرنامج يبقى مجرد حبراً على ورق إذا لم يتم تنفيذه، ومباشرة التنفيذ بدون خطة مبرمجة قد تؤدي إلى نتائج أسوأ بكثير مما يتوقع، لذلك لابد من برمجة عملية التنفيذ بعناية ودقة كبيرة وهذا يشمل الآتي:-
تصميم جدول زمني يشمل كافة الموضوعات والمواد التي يتضمنها البرنامج موزعة توزيعاً زمنياً يشبه خريطة تدفق سير العمل.
تغطية الجدول الزمني بجداول أخرى موازية بهدف تحديد من سيقوم بعملية التنفيذ وما هي الوسائل والأساليب التي سيتم استعمالها.
تنظيم أسلوب المتابعة الذي يتم تصميمه بما يضمن مصاحبة عمليات التنفيذ، وتكون مهمة المتابعة معينة بالدرجة الأساسية بما يلي:-
أ-البحث عن مدى تحقيق برنامج العلاقات العامة لأهدافه المنشودة.
ب-البحث عن مدى تأييد الإدارة العليا للمؤسسة لبرنامج العلاقات العامة وتوفيرها لمتطلباته البشرية والمادية.
ج-البحث عن مدى تعاون إدارات وأقسام المؤسسة مع إدارة العلاقات العامة وتأييدها لما تضعه من برامج.
د-البحث عن مدى التزام البرنامج بالأسس العلمية للعلاقات العامة وعدم النظر إليه باعتباره مجرد برنامج للدعاية.
هـ-البحث عن مدى نجاح الموضوعات الإعلامية في التأثير على فئات جماهيرية خاصة.
و-البحث عن مدى نجاح وسائل الإعلام المستخدمة في التأثير على آراء وأفكار واتجاهات فئات جماهيرية خاصة ونجاحها في توصيل الرسالة الإعلامية كاملة إلى الجمهور المقصود.
ي-البحث فيما إذا كانت هناك ضرورة لأية تعديلات أو تغييرات في بعض مفردات أو موضوعات أو أساليب البرنامج وما هي المقترحات بخصوص ذلك.

خامساً: تقييم عمليات تنفيذ البرنامج…
في هذه العملية يجب أن نتسائل…هل حققنا بالبرنامج تنفيذ أهداف المؤسسة؟ فإذا تحققت غالبيتها ستكون نتائج التقييم إيجابية ويستعمل التنظيم لتصحيح جوانب الضعف بعد اكتشافها، وإذا كانت النتائج سلبية فهذا أيضاً يدعو التنظيم للعمل على اكتشاف أسباب ضعف النتائج، وهنا يجب البحث عن هذه الأسباب في الجوانب والإجراءات التالية:-
1-إعادة النظر في مصادر المعلومات التي استندت إليها الإدارة في بناء برنامج العلاقات العامة، فعدم صحة المعلومات يؤدي إلى فرضيات غير صالحة أيضاً، وهذا بدوره سيبعد المؤسسة عن درب الأهداف السوية.
2-يجب إعادة النظر في وضع المؤسسة والعاملين فيها، فمن الضروري أن يتوفر العدد المطلوب من الموظفين المدربين حتى تكون عملية تنفيذ البرنامج شبه مكفولة.
3-يجب أن تنظر الإدارة في الجانب المالي المخصص لأعمال تنفيذ البرنامج فقد تكون المخصصات المالية لا تتناسب مع حجم العمل الكبير.
4-وقد يكون الضعف في برنامج العلاقات العامة الاتصال نفسه، إما لأسباب فنية بسبب تدني المستويات أو لأسباب بشرية تتعلق بمستوى الأداء الضعيف أو سلوك الموظفين أنفسهم أو الطرف الآخر من جانب الاتصال وهو الجمهور بالذات. فقد يكون الجمهور غير مؤهل للتجاوب مع كل متطلبات برامج العلاقات العامة مهما كانت الرسالة واضحة.

وفي النهاية نقول أن إدارة العلاقات العامة تسعى إلى معرفة الأسباب والوسائل المفضلة للجمهور والأمور الأخرى التي ينفر منها أو يستاء من وجودها أو يشك في نتائجها أو خلفيتها، وبذلك تكون الإدارة على معرفة وإطلاع بأمور المؤسسة والجمهور معاص، وبإمكانها أن تخطط لبرنامج العلاقات العامة الجديد في ضوء هذه المعرفة.

دور موظف العلاقات العامة في وضع البرامج
أن دور رجل العلاقات العامة في أي مؤسسة في إعداد خطة وبرامج العلاقات العامة يتوقف على مدى مكانة إدارة العلاقات العامة فيها، وعلى مدى الاعتماد على هذه الإدارة في المؤسسة وعلى مدى حب الاستفادة من خبرة العاملين فيها ومقدرتهم على القيام بهذه الأعمال…وبالتالي فإن دوره يتجلى من خلال اتجاهين:-
الأول: إسناد كامل مهمة وضع هذه البرامج عليه ومشاركته في رسم السياسة العامة للمؤسسة، ويمكن في هذه الحالة أن نلخص دوره بشكل مختصر بما يلي:-
أ-البحث عن الحقائق وجمعها وتحليلها، ووضع التصورات عن طرق العلاج للمشاكل القائمة والإطلاع على خطة الاتجاهات المستقبلية للمؤسسة بشكل عام.
ب-الإيضاح لإدارة المؤسسة عن ما يحتاجه أو يرغبه الجمهور، وعن آرائه واتجاهاته وميوله، من أجل العمل سوية على مراعاة كل هذه الأمور عند وضع الخطة المستقبلية بشكل عام وللعلاقات العامة بشكل خاص، ولكي يتسنى لهم ترجمة سياسة المؤسسة بحكمه من أجل الوصول إلى إرضاء الناس.
ج-القيام بتنفيذ السياسة التي رسمتها المؤسسة من خلال وضع وتنفيذ برامج العلاقات العامة.
الثاني: عدم الاعتماد على رجل العلاقات العامة واعتباره أداة منفذة فقط.

وفي هذه الحالة يصبح مجرد ضابط اتصال بين المؤسسة والجمهور، أو مجرد ناشر لوجهة نظر المؤسسة وفقاً للتعليمات التي تصدر إليه من المسيطرين على هذه المؤسسة، يعني عندما تتخذ المؤسسة قراراً معيناً مثلاً فإن المدير العام يطلب من مسؤول العلاقات العامة بأن يقوم بالشرح والتفسير للناس "الجمهور الداخلي والخارجي" لماذا اتخذت المؤسسة هذا القرار؟ وما هي مبررات اتخاذه؟ وما هي جدواه أو الفوائد والمنافع المنتظرة من خلال تنفيذه؟.

-الآفاق المستقبلية لوظيفة العلاقات العامة…
إن بناء مجتمع متقدم ومتطور وقادر على مواكبة متطلبات هذا العصر، هدف تسعى إليه كافة المجتمعات الإنسانية وكل الدول بغض النظر عن النظم المختلفة السائدة فيها.
لذلك قام العديد من هذه الدول بإعطاء أهمية وعناية خاصة للعلاقات العامة، ليس فقط على الصعيد الداخلي، وإنما امتدت هذه الأهمية والعناية لتشمل المسرح الدولي أيضاً، وهذا ما دفعها إلى تكوين وزارات خاصة للقيام بهذه الغاية، وضعت فيها أفراد متمرسين بهذا الاختصاص لكي تتمكن من القيام بواجباتها ومهامها الموكلة إليها على أكمل وجه في كافة المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية، من خلال تأمين التنسيق والتعاون المستمر بين كافة المؤسسات الداخلية والخارجية لتوحيد الجهود وتوجيهها باتجاه واحد يهدف إلى بناء المجتمع المنشود الذي تصبو إليه.

وبذلك لم تعد العلاقات العامة وظيفة حيوية فقط بالنسبة للمؤسسات، وإنما تعددت المجال الاقتصادي لتصل إلى المحيط السياسي والدولي، ولتتمكن فيما بعد من الوصول بالبشرية إلى حلمها الأكبر ألا وهو تحقيق العدالة والسلام وعدم استغلال الإنسان للإنسان أو استعمار الشعوب لبعضها، وتحقيق المحبة والتعاون والتآلف بين كافة الشعوب.

-أمثلة تطبيقية عن نشاط إدارة العلاقات العامة في بعض الجهات الحكومية
مثلاً…إدارة العلاقات العامة في وزارات الدولة تتبع عادةً للوزير مباشرة، أو يكون مديرها مستشاراً للوزير، أو تتبع لنائب الوزير أو لمكتب السكرتاريا لكي يكون لهما دور الإشراف على أعمالها.

والغاية الأساسية التي توجد من أجلها هذه الإدارة في أي وزارة هي لإيجاد نوع من التعاون بين هذه الوزارة وبين كافة الوزارات الأخرى وكافة فئات الشعب.

ويمكننا تلخيص أعمال إدارة العلاقات العامة في الوزارات بما يلي:-
1-الاتصال بالصحف والصحفيين ومراقبة ما يُسمح بنشره أو إذاعته من أجل الحفاظ على سرية ما تحرص عليه الوزارة.
2-تلقي المعلومات من كافة الإدارات والجهات التابعة للوزارة، وتلخيصها وصياغتها ونشرها.
3-جمع كافة المعلومات والبيانات والأنباء التي تُنشر عن هذه الوزارة أو عن الإدارات التابعة لها، سواء في الصحف أم المجلات أم وسائل النشر الأخرى، عربية كانت أم أجنبية وتدوينها وتنظيمها في سجل خاص.
4-تلقي كافة الشكاوي العامة التي ترد من الجمهور، وتحويلها إلى الجهات المختصة للرد عليها. ثم صياغة هذه الردود وإرسالها إلى الصحف لنشرها.
5-استقبال المواطنين ومساعدتهم في الوصول إلى الجهات المعنية التي تستطيع الرد على استفساراتهم والاستجابة لطلباتهم.
6-تسهيل اجتماعات اللجان الاستشارية التي تُشكل بقرار وزاري، والإشراف على تأمين الأشخاص والوسائل اللازمة، وكذلك الإشراف على كل ما يتقرر إصداره من صحف أو نشرات او كتيبات والقيام بتوزيعها، وتنظيم الاتصال بالهيئات العامة كالاتحادات والغرف والهيئات والجمعيات والنوادي، وتنظيم الحفلات العامة، والاشتراك في الحفلات القومية.
7-جمع كافة البيانات والإحصاءات العامة التي تكلف بإعدادها من المصادر المختلفة داخل وخارج الوزارة وتزويد وزارة الثقافة والإرشاد القومي وكافة وسائل الإعلام والهيئات المختلفة بكل ما يلزم من بيانات حول الوزارة لإرسالها إلى المكاتب الصحفية في الخارج أو إلى وكالات الأنباء وإعداد النشرات اليومية والشهرية والتقارير السنوية.
8-تنظيم الزيارات الداخلية والخارجية التي يقوم بها الوزير وكبار الموظفين في الوزارة. وتنظيم زيارات الصحفيين والزوار إلى الوزارة.
9-إعداد برامج زيارات أعضاء الوفود الأجنبية إلى الوزارة واستقبالهم ومرافقتهم وتسهيل إقامتهم وتوديعهم.
10-توثيق الصلات بين الوزارة وبين فئات الشعب بواسطة وسائل التعريف المتاحة، من أجل تنمية الثقة وتحقيق التعاون بين الطرفين عن طريق إنشاء وعي في البلاد بين كافة الأفراد قائم على أساس الإيمان بحق الفرد في الحصول على كل ما يخدمه والإيمان بحق الدولة في تجاوب الأفراد معها لتحقيق مجتمع ديمقراطي عادل حرفه متعاون.
11-دعم الصلة بين هذه الوزارة وبين الوزارات الأخرى، وكذلك المؤسسات الرسمية وغير الرسمية، عن طريق تبادل المعلومات والآراء والبيانات والإحصاءات. من أجل تنسيق العمل وتحقيق التعاون.

مثال…وزارة التربية والتعليم (إدارة العلاقات العامة)
فمثلاً في وزارة التربية والتعليم تقوم إدارة العلاقات العامة بما يلي:-
1-إنشاء وعي تعليمي في البلاد يقوم على الإيمان بالعلم وعلى تقدير مهمة المدرسة والجامعة، والوقوف إلى جانبيهما ومساعدتهما في إنشاء أجيال الغد القوية والمثقفة المخلصة.
2-بحث الروح القومية بين الطلاب والطالبات ليؤمنوا بمستقبل بلادهم وعظمتها.
3-نقل الأماني الشعبية العامة حول ما يخص التربية والتعليم والثقافة العامة إلى الوزارة، وإبلاغ صوت الرأي العام بهذه الشؤون إلى المسؤولين في الوزارة من أجل تحقيق التجاوب النفسي بين الشعب والحكومة.
4-ربط المشاريع التعليمية القريبة والبعيدة بالسياسة العامة للدولة، وإعلام الشعب بأهداف الوزارة وبوسائلها لتحقيق أهداف هذه المشاريع، وبأثر هذه المشاريع على البلاد في المستقبل القريب والبعيد، من أجل حث هذا الشعب على المساهمة الإيجابية الفعالة في تنفيذ برامج التعليم.
ومن أجل تحقيق التعاون الكامل بين إدارة العلاقات العامة في أية وزارة وبين مختلف فروع هذه الوزارة يخُصص عادةً موظف لكل هيئة أو مديرية تابعة للوزارة يكون بمثابة حلقة وصل بين هذه الجهة وبين إدارة العلاقات العامة في الوزارة، لكي يتمكن من تجميع البيانات والإحصاءات والخلاصات الواردة من هذه الجهة، وترتيبها وحفظها وفقاً لنظام واضح يُسمح بالاستفادة منها بأسرع وقت في الإعلام والاستعلام، لذلك يتم تنظيمها عادةً تبعاً لهذه الأقسام
المكونة لها، ولنوضح ذلك بالمخطط التنظيمي لإدارة العلاقات العامة في وزارة الخارجية

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljazairi.ahlamontada.net
 
موضوع العلاقـات العامـة والجمـهـور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
abdlkhalk :: الصحافة والاعلام-
انتقل الى: